حديث الفيديو عالي الدقة

صديقين يسكنان في شقة واحدة و كانو تقريبا يتشاركون كل شيء و افضل وقت لديهم كان يوم السبت الذي يتصلو فيه بفتاة متعة و يتشاركون في جسمها الحلو في اسخن جنس جماعي كان منظر رأيت صديقه و هو ينيك يهبجان و يتأوه و عندما تمص له زبه مهيج و خصوصا في بع اللحظات التي تتلامس فيه ازبارهم مع بعض كانت الفتاة تنتظرهم في غرفة النوم حتى حهزو نفسهم و بدون اي كلام كل واحد مسكها من مكان واخد قلعها قميصها ليمسك بزازها الطرية بين يديهم ةو يبدأ يدعكهم و رأيت حلماتها و هم ينتصبون حتى يقرصهم و يجعل لونهم احمر و الاخر كان مشغول مع كسها بعد ان قلعها ملابسها و بدأ يأكله كسها ثم جلس واحد منهم على الكنبة و بأ يشاهد صديقهم يحويها من الكس و الطيز و يعصر بزازها و يعضها من كتفها حتى يسمعه تغنيجها و كان هو يتسمني على هذا المشهد حتى لم يعد يتحمل اكتر و صعد معهم على السرير و هي كانت تتناك من طيزها بقوة فأمكسها من شعرها ثم امسك زبه باليد التانية و دخله بين شفتيها و ما ان شعر بلسانها و حلقها يلمسان زبه حتى منسي نفسه في اسخن نيك فم بعدها غيرو الوضعية و فارق لها رجليها ثم وضع زبه على شفراتها و بدأ ينزل ببطئ و اخذ وقته في التمتع بكسها الناعم المببل حتى وصل الى ثقبتها و اغرق نفسه في لزوجتها و سخونتها و بينما كان يحوي كسها كان يسمع صوت مصها لزب صديقه و تأوههم و هذا جعله يسرع في حويها باقوى و اسرع اااه ااه اياااي  و بعد مدة تبادلو الادوار و ادخل سمر زبه و نيكها حتى اصبحت تلهث من اجل الهواء بقيو هكذا حتى وصلو الى ذروة الجماع عندما هو فرغ على شفراتها و صاحبها اكلها المني الساخن كان لم يعد يشعر برجليه من قوة التنزيل فسقط هو و صديقه فوق السرير و انتظرو حتى ذهبت الفتاة و نامو في هو و صديقه في سرير واحد .

حديث

أفضل الاتجاهات الإباحية